عقدت اللجنة الاستشارية الفنية الدائمة المكلفة بمتابعة تنفيذ الاستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2014-2018 اجتماعها الثامن بمقر المنظمة بالرباط يومي 27-26 فبراير 2018 بمشاركة ممثلوا كل من تونس -السعودية - السودان - فلسطين - قطر -الكويت - مصر - المغرب - موريتانيا بالإضافة إلى هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

افتتح الاجتماع بكلمة سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة ألقتها نيابة عنه السيدة مي السعدي. وترأس أعمال الاجتماع المهندس نواف المانع مدير إدارة المواصفات والمقاييس الهيئة العامة القطرية للمواصفات والتقييس رئيس اللجنة.

ناقش الاجتماع عدد من الموضوعات منها متابعة توصيات الاجتماع السابق، ومتابعة الخطة التنفيذية للعامين 2017-2018 لمحوري المواصفات واللوائح الفنية، ونظم تقييم المطابقة ضمن الاستراتيجية بالإضافة إلى خطة العمل حول محور المترولوجيا وتقرير حول خطة عمل محور الاعتماد كما ناقش الاجتماع مشروع الاستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2019-2023، حيث كلفت لجنة متابعة الاستراتيجية العربية للتقييس المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بإعداد مشروع له يعمم على الدول العربية في موعد أقصاه 30 مايو 2018 لإبداء ملاحظاتها خلال شهرين من التعميم.

 

صور من الاجتماع

افتتح سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة أعمال اللجنة الاستشارية العليا للتقييس في دورتها الخمسين بكلمته استعرض فيها أهم الانجازات التي حققتها المنظمة ما بين الدورتين والتي تضمنت معالجة وإدخال بيانات المواصفات القياسية العربية المعتمدة من قبل المجلس التنفيذي في دورته 52 ديسمبر 2017 وعددها (76) مواصفة قياسية كما قامت المنظمة بإعداد مشروع لحوكمة أعمال اللجنة الاستشارية العليا للتقييس وتم تعميمه على أجهزة التقييس العربية لإبداء ملاحظاتهم عليه، وتابعت المنظمة أجهزة التقييس العربية لتسمية ضابط الاتصال لديها للتواصل معها في متابعة تنفيذ التوصيات الصادرة عن اللجان الاستشارية للتقييس.

وأضاف المدير العام أنه تم عقد الاجتماع الاول للجنة خبراء الدورة الثانية للجائزة العربية للجودة في مدينة بيروت خلال الفترة 19-21/12/2017، حيث تم تحديث الدليل والبرنامج الزمني للجائزة، كما قامت المنظمة بإعداد تصور لمحاور الاستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2019-2023. وتم إعداد خطة العمل لعام 2018 للجان الفنية الخمسة المعنية بمجالات (تقييم المطابقة، ترشيد الطاقة والطاقة الجديدة والمتجددة، النانوتكنولوجي، سلامة المنتجات الغذائية، البصمة المائية والبصمة الكربونية).

هذا وقد ناقش الاجتماع الذي ترأس أعماله المهندس حيدر حجة مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية عددا من البنود تناولت إعداد واعتماد المواصفات القياسية العربية الموحدة، تنفيذ الاستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2014-2018، وإعداد الاستراتيجية للأعوام 2019-2023، بالإضافة إلى موضوعات الجودة وتقييم المطابقة ومنظومة "حلال عربية".

 

صور من الاجتماع

 

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة تنعقد الدورة السادسة لملتقى الفجيرة الدولي للصخور الصناعية والتعدين والذي يعقد وينظم بالتعاون بين وزارة الطاقة والصناعة ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية بدولة الامارات العربية المتحدة و المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين خلال الفترة من 28-26 فبراير 2018.

وصرح المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة خلال افتتاحه لأعمال الملتقى ان هذه الدورة تواكب مرور مئة عام على ميلاد القائد المؤسس لدولة الامارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وهو ما يعد مناسبة للإشادة بصاحب الإنجازات الإنسانية الخالدة والمسطرة عبر التاريخ والتي تشهد عليها النهضة والمشاريع والمبادرات التي مازالت ترسم المستقبل المشرق لأجيال الامارات الحالية والقادمة، وتحقيقاً لأهداف عام زايد تنعقد الدورة السادسة للملتقى تحت شعار " استثمار ثرواتنا أولوية وطنية على نهج زايد الخير" بمشاركة أكثر من 400 خبير عربي ودولي متخصص يناقشون 50 ورقة عمل تتناول آخر المستجدات في قطاع التعدين وخاصة الصخور الصناعية، وتهدف إلى تسليط الضوء على فرص الاستثمار في المنطقة العربية.

مؤكداً أن الملتقى والمعرض المصاحب له يشكل منصة عربية ودولية هامة لجميع الجهات المعنية بقطاع التعدين لعرض ابتكاراتهم المختلفة وأفضل الممارسات بهدف تحقيق تنمية شاملة وتعزيز المسؤولية الاجتماعية للشركات العاملة في قطاع التعدين والصناعات المرتبطة به.

وأوضح الصقر أن الملتقى يبحث أيضاً دور التعدين والصخور الصناعية في تلبية متطلبات البناء والتشييد للنهوض بقطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة، كما يهدف إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 من أجل ايجاد حلول للحفاظ على الموارد الطبيعية وتحقيق الاستدامة في الانشطة الصناعية والتعدينية.

ولذلك يتم التركيز على أهمية استخدام مصادر الطاقة المتجددة في الصناعات التعدينية، وإعادة تدوير المخلفات الناتجة عن هذه الصناعات، والمساهمة في تأهيل الكوادر العربية في هذا المجال. بالإضافة إلى تعزيز التعاون العربي البيني والدولي لنقل التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من التجارب العربية والأجنبية الرائدة.

وأضاف الصقر أن الاجتماع الرابع والعشرين للجنة الاستشارية لقطاع الثروة المعدنية ينعقد بالتزامن مع أعمال الملتقى لمناقشة خطط وبرامج عمل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين في قطاع الثروة المعدنية للعامين 2019-2020، ومتابعة ما تم انجازه من برامج وأنشطة نفذتها المنظمة لصالح الدول العربية في قطاع التعدين.

 

صور من الملتقى