أكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على أهمية دور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، مشيرا إلى أن المنظمة تسعى إلى النهوض بهذا القطاع في المنطقة العربية لتعزيز دوره في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 وخاصة الهدف التاسع منها والذي ينص على إقامة بنى تحتية قادرة على الصمود وتحفيز التصنيع المستدام والشامل للجميع.

وأضاف الصقر في تصريحات له خلال افتتاحه أعمال الملتقى العربي الثامن للصناعات الصغيرة والمتوسطة الذي يعقد بالرباط خلال الفترة 25-27 يوليو2018 تحت شعار "تعزيز دور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة" والذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة بالمملكة المغربية وبالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا). ويشارك فيه عدد من الخبراء العرب والدوليين، أضاف أن الصناعات الصغيرة والمتوسطة تشكل أكثر من 90% من إجمالي الصناعات العربية وتقوم بدور حيوي في تعزيز النمو الاقتصادي وتلبية المتطلبات الأساسية للسكان وتعزيز الإبداع والابتكار وتوفير فرص العمل المنتجة للنساء والشباب بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق الأمن الغذائي والحد من مشكلتي الفقر والبطالة.

وقال الصقر إن هذا الملتقى يكتسب أهمية كبيرة نظرا لأنه يسلط الضوء على ضرورة الاهتمام بهذا القطاع الواعد من خلال طرح مجموعة من القضايا المحورية للنقاش التي تسهم في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في المنطقة العربية مشيرا إلى أن محاور الملتقى تتضمن محورا حول تطوير سلاسل القيمة للصناعات الغذائية لما لها من إمكانيات عالية تسهم في خلق المزيد من فرص العمل، ومحورا حول العناقيد الصناعية ودورها في تقوية العلاقات بين الصناعات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الداعمة لها والمرتبطة بها، كما سيتطرق الملتقى إلى محور عن الصناعات الخضراء ودورها في تحسين الأوضاع البيئية، بالإضافة إلى تطرقه لمحور حول أهمية إدماج العلوم والتكنولوجيا في الصناعات الصغيرة والمتوسطة من أجل زيادة القدرة التنافسية لتعزيز الإبداع والابتكار وريادة الأعمال في المنطقة العربية.

وأعرب المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين عن تطلعه إلى أن يحقق الملتقى أهدافه في العمل على خلق بيئة عربية مواتية للصناعات الصغيرة والمتوسطة والخروج بتوصيات عملية يمكن ترجمتها إلى أنشطة ومشاريع وبرامج قابلة للتنفيذ تسهم في تفعيل دور الصناعات الصغيرة والمتوسطة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربية. 

في ختام تصريحاته أشاد الصقر بالجهود المتميزة التي تقدمها المملكة المغربية لدعم العمل العربي المشترك ومؤسساته المختلفة، ومنها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين منوها بالتجربة المغربية المتميزة في مجال الصناعات الصغيرة والمتوسطة وبدور الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة في تحقيق ذلك.

رابط الموقع الرسمي للملتقى: aidmo.org/smi8