شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فعاليات المؤتمر العربى الدولى الـ 15 للثروة المعدنية، والمعرض المصاحب له والمنعقد بمركز المنارة للمؤتمرات والمعارض الدولية بالقاهرة الجديدة. وأكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على أهمية احتضان القاهرة لأعمال الدورة الخامسة عشر من المؤتمر العربي الدولي للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له برعاية فخامته، مما يؤكد الدور المصري الرائد والمتميز والحريص دائماً على دعم العمل العربي المشترك ومؤسساته المختلفة في كافة المجالات مشيراً إلى أن رعاية فخامة الرئيس للمؤتمر سوف تعزز أهميته كأحد أهم المنابر العربية العلمية والاقتصادية التي يجتمع فيها المسؤولين والخبراء المتخصصين للتباحث حول واقع ومستقبل قطاع الثروة المعدنية والخروج برؤى وأفكار ومشاريع تعزز التعاون العربي العربي، والعربي الدولي وتوحد الجهود لبلورة مشاريع عربية تكاملية تخدم قطاع التعدين وتنعكس نتائجها على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول العربية.

وقال الصقر في تصريحات له على هامش افتتاح أعمال الدورة الخامسة عشر للمؤتمر العربي الدولي للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له الذي يعقد تحت شعار" الاستثمار التعديني والتنمية الاقتصادية في الوطن العربي " بالقاهرة خلال الفترة 26-28 نوفمبر الجاري، قال إن مصر تمتلك ثروات معدنية وخامات ذات جودة اقتصادية عالمية، مما يجعل قطاع الثروة المعدنية بها أحد أهم القطاعات الاقتصادية التي يمكن أن تشارك في تحقيق التنمية الشاملة لها وتسهم في تنفيذ رؤية 2030، موضحاً إلى أن جمهورية مصر العربية دولة عريقة في مجال المسح الجيولوجي والتنقيب المعدني، وتعد هيئة الثروة المعدنية المصرية واحدة من أقدم هيئات المساحات الجيولوجية في العالم حيث يرجع تاريخها إلى عام 1896، وعليه فإنه يمكن الاستفادة من الخبرة المصرية الطويلة في هذا المجال عربياً واقليمياً.

ودعا الصقر إلى أهمية جذب الاستثمارات في قطاع التعدين للمنطقة العربية لإنتاج مواد معدنية ذات قيمة مضافة عالية تعزز القدرة التنافسية للمنتجات العربية في السوق العالمية مع الحرص على عدم تصدير الموارد المعدنية في شكلها الخام، مشدداً على ضرورة مراعاة البعد البيئي في جميع مراحل أنشطة التعدين وعلى استخدام التكنولوجيات الحديثة وتشجيع البحث العلمي في هذا المجال وتطوير الكفاءات والكوادر العربية العاملة في القطاع، لتحقيق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية بما يفي باحتياجات الأجيال الحالية ويؤمن الموارد للأجيال القادمة ويحقق المسؤولية الاجتماعية للتنمية المستدامة.

وأضاف المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن المنظمة تعمل على تفعيل التنسيق والتعاون العربي في هذا القطاع الهام من خلال إعداد الدراسات والبحوث، وإنجاز الخرائط الرقمية الجيوعلمية والمعدنية المتخصصة عبر بوابة جيولوجية تم إنشاؤها لفائدة المؤسسات العربية المعنية بالمسح الجيولوجي، بالاضافة الى دورها في تنظيم المؤتمرات والندوات والفعاليات الفنية للاسهام في التعريف بالقطاع المعدني العربي، وفي تنسيق السياسات والتشريعات المنجمية والتعريف بالفرص الاستثمارية التعدينية المتاحة في الدول العربية والترويج لها، مشيراً الى ان انجازات قطاع التعدين في العالم العربي أقل من الطموحات اذا ما قورنت بالأمكانات الموجودة والمحتملة من الثروات المعدنية. مما يستوجب على القطاع الحكومي والخاص ومراكز الأبحاث التعاون فيما بينها لتعزيز اسهام قطاع الثروة المعدنية في الاقتصاد العربي باعتباره من اهم القطاعات التي يمكن أن تشارك وبشكل كبير وفعال في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة للدول العربية.

أوراق العمل والصور على الموقع الرسمي للمؤتمر: aidmo.org/armining