عن الملتقى

كلمة ترحيبية

بسم الله الرحمن الرحيم

تتشرف المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بعقد ملتقى حول دور المناطق الصناعية والمناطق الحرة في جذب الاستثمار الصناعي وتنميـة الصادرات بمدينة طنجة بالمملكة المغربية خلال الفترة 23-25 أكتوبر 2017، تحت الرعاية الكريمة لوزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي بالمملكة المغربية وبالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة - تطوان- الحسيمة والمركز الإسلامي لتنمية التجارة ومؤسسة " MEDZ" والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات.

وسيكون هذا الملتقى بإذن الله مجالاً لتقديم البحوث العربية والدولية حول الدور الحيوي الذي تلعبه المناطق الصناعية والحرة في جذب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية واستقطاب التكنولوجيا المتطورة وخلق فرص عمل جديدة وزيادة الصادرات.

وبهذه المناسبة، يسر المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين وشركاؤها أن تدعو جميع الباحثين والمهتمين للمشاركة في تقديم أوراق علمية ضمن محاور هذا الملتقى الهام سعياً لإثراء محتواه العلمي، وترحب بكل الراغبين من مسؤولي المؤسسات العربية والأجنبية ذات العلاقة ورجال الأعمال والمستثمرين بالمشاركة في فعالياته لتقديم ما لديهم من تجارب وخبرات والاستفادة مما يعرض فيه والالتقاء بنظرائهم من الدول العربية والأجنبية، وتدعوكم لزيارة مرافق ميناء طنجة المتوسط الذي يقع على مدخل مضيق جبل طارق و يعد من أكبر الموانئ الصاعدة في العالم ويتميز بأرضية متكاملة للأنشطة اللوجستية والصناعية والتجارية والاستثمارية.

آملين أن يكلل هذا الملتقى بالنجاح ويحقق نتائج مثمرة لفائدة للجميع.

وفقنا الله لما فيه خيرا لأمتنا العربية والإسلامية جمعاء.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

م. عادل الصقر
مدير عام المنظمة

خلفية

تعتبر المناطق الصناعية والحرة من أهم وسائل التنمية الإقتصادية والإجتماعية الهادفة لاجتذاب الإستثمارات الأجنبية والمحلية وزيادة الصادرات الصناعية ونقل التكنولوجيا، نظراً لما تقدمه هذه المناطق من توفير البنية التحتية والتسهيلات والإعفاءات والحوافز والمزايا الإستثمارية التي تٌمكن الشركات المستثمرة من زيادة قدرتها التنافسية ومن ثم تحقيق عائد أكبر لها. هذا بالإضافة الى دورها في توفير فرص العمل وتنويع مصادر الدخل القومي والرفع من القيمة المضافة والتقليل من الاعتماد على الاستيراد، وتحريك بعض القطاعات الاقتصادية الداخلية كقطاعي النقل والخدمات. وفي ضوء العولمة الاقتصادية وتحرير التجارة واشتداد المنافسة على التصدير، اهتمت العديد من الدول العربية بالتوسع في إنشاء وإقامة المزيد من المناطق الصناعية المتخصصة والمناطق الحرة، وسنت القوانين والتشريعات التي تنظم عملها مع إعطائها المزيد من المزايا والحوافز التي جعلت منها مركزاً هاما لاستقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية وزيادة حجم الصادرات والرفع من القدرة التنافسية ونقل التكنولوجيا المتطورة وتأهيل الكوادر المحلية، متطلعة في ذلك إلى تحقيق التكامل الاقتصادي والتنموي العربي حيث يتم تصنيع أجزاء المنتج الواحد في أكثر من بلد وفي أكثر من مصنع لمختلف الصناعات. كما يساعد تجميع هذه الصناعات في منطقة واحدة في استغلال الخدمات والتسهيلات المتاحة وغيرها مما ينعكس إيجابا على تخفيض الكلف والجهد والزمن.

الأهداف

- التأكيد على أهمية الدور الحيوي الذي يمكن أن تلعبه المناطق الصناعية والحرة في اجتذاب رؤوس الأموال واستقطاب التكنولوجيا وخلق فرص عمل جديدة وزيادة الصادرات وموارد النقد الأجنبي.
- تطوير الإستراتيجيات الإقتصادية والإستثمارية والتشريعات الخاصة بالإستثمار في المناطق الصناعية والحرة بما يوفر لهذه المناطق عوامل النجاح في تحقيق دورها الإنمائي والإستثماري.
- تسليط الضوء على واقع وآفاق المناطق الصناعية والحرة في الدول العربية.
- إبراز دور المناطق الصناعية والحرة في رصد اتجاهات السوق العالمية التي تمثل مصدرا دائما للأفكار الجديدة والتقنيات المتقدمة.
- التعريف بأنظمة ومزايا المناطق الصناعية والحرة.
- النهوض بدور المناطق الصناعية في تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر عرض التجارب العربية والدولية الناحجة للمناطق الصناعية والحرة.

المحاور

- واقع المناطق الصناعية والحرة العربية وأهميتها في تشجيع الإستثمار وزيادة القدرة التنافسية للصادرات الصناعية.
- المناطق الصناعية والحرة : أنواعها، مقومات إنشائها، تحدياتها وعوامل نجاحها.
- اهمية المناطق الصناعية الخضراء ودورها في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.
- التشريعات والقوانين المنظمة لإقامة المناطق الصناعية والحرة في الدول العربية.
- مزايا وحوافز الإستثمار في المناطق الصناعية والحرة.
- دور المناطق الصناعية والحرة في تأسيس المشروعات المشتركة.
- الدور التنموي للمناطق الصناعية والحرة: تجارب عربية ودولية متعددة ونتائج مختلفة.

النشرة التعريفية

الجهات المتعاونة في التنفيذ

الراعي الرئيسي

Moroccan Economic Development Zones

المؤسسة المغربية لتنمية المناطق الاقتصادية

  

هي إحدى الشركات التابعة للمؤسسة المالية المغربية الرائدة في مجال تحفيز الاستثمار"صندوق الايداع والتدبير" (CDG). تأسست سنة 2002.

مؤسسة رائدة في مجال تهيئة وتدبير جيل جديد من الأنشطة الصناعية والتجارية واللوجيستيك، والتكنولوجيات الحديثة بالاضافة إلى تهيئة مناطق سياحية مندمجة.

تعتبر "ميدز" فاعل أساسي للتنمية في المغرب، تسهر على وضع خطط استراتيجية وطنية في قطاعات مثل: الصناعة والتجارة والطاقات الجديدة والمتجددة والسياحة.

ساهمت "ميدز" من خلال المنطقة الصناعية للقنيطرة (Atlantic Free Zone/Kenitra) في إقامة قطب صناعي جديد في مجال السيارات على المستوى العالمي، ساهم إنشاء هذا القطب في خلق فرص عمل جديدة واستقطاب شركات عالمية للاستثمار. تهيئة المنطقة الحرة Technopolis بالرباط، تهيئة المنطقة الصناعية جزناية بطنجة، تهيئة المنطقة الصناعية الثانية ببوزنيقة.

من بين الشركاء الأساسيين لميدز في تهيئة هذه المناطق الصناعية والحرة وزارة الصناعة والإستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي بالمملكة المغربية.

معلومات هامة

  • - المشاركة في الملتقى لا تتطلب رسوم اشتراك.
  • - المشاركة في لقاءات B2B لا تتطلب رسوم اشتراك.
  • - تتحمل الجهات المشاركة تغطية نفقات سفر وإقامة مرشحيها.
  • - تتولى الجهات المنظمة استقبال وتوديع وتوفير وسيلة نقل لكافة المشاركين من مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء إلى فندق الإقامة بطنجة وبالعكس عند العودة وأثناء الزيارات الميدانية.
  • - تتولى الجهات المنظمة استقبال وتوديع وتوفير وسيلة نقل لكافة المشاركين من مطار ابن بطوطة الدولي بطنجة إلى فندق الإقامة بطنجة وبالعكس عند العودة.
  • - تتولى الجهات المنظمة مساعدة المشاركين في الحجز الفندقي بأسعار تفضيلية ضمن قائمة الفنادق المرفقة مع النشرة التعريفية للملتقى.
  • - دعوة عشاء رسمي على شرف المشاركين خلال اليوم الأول من الملتقى.
  • - توفير الوجبات الغدائية واستراحات الشاي أثناء أيام انعقاد الملتقى.



عن مدينة طنجة