افتتح فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رسمياً حقل "ظهر" للغاز الطبيعي الذي يقع ضمن مجمع شروق داخل المنطقة المصرية الاقتصادية في البحر المتوسط، تم اكتشافه من قبل شركة "إني" الإيطالية في عام 2015، ويضم هذا المشروع إلى جانب "إني"، شركة "بي بي" البريطانية و"بلاعيم" المصرية وغيرهم.

 

يقع حقل "ظهر" ضمن مجمع شروق الذي تبلغ مساحته 3,752 كم مربع داخل المنطقة المصرية الاقتصادية في البحر المتوسط، ويبعد عن الساحل بحوالي 150 كيلو مترا. ويبلغ حجم احتياطاته ثلاثين ترليون قدم مكعب ويحتل مساحة 100 كيلومتر مربع.

 

وقال المهندس "طارق الملا" وزير البترول والثروة المعدنية المصري إن عام 2018 سيشهد ازدهارا اقتصادياً، موضحاً أن المياه الاقتصادية المصرية في منطقة البحر الأحمر ومنطقة جنوب مصر ستشهد طرح مزايدة عالمية لأول مرة للبحث عن البترول والغاز. وإن مصر ستحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، وستنتقل إلى المرحلة الثانية من مشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب البحر المتوسط والجيزة والفيوم في حقل نورس بدلتا النيل وتقول الوزارة إنه من المتوقع أن يتم حفر عشرين بئرا على بعد 180 كيلومترا من بورسعيد في أواخر عام 2019.

 

وتقول وزارة البترول في مصر، إنه "من المتوقع أن يرتفع إنتاج الغاز في حقل "ظهر" من 400 مليون قدم مكعب يوميا، إلى مليار قدم مكعب في منتصف 2018. وسوف يساهم هذا المشروع الضخم في تحويل مصر إلى مركز إقليمي لتداول الغاز والبترول بحلول العام المقبل.