أكد وزير الصناعة والمناجم الجزائري يوسف يوسفي، مؤخرا، أن الدولة لن تتراجع عن التزاماتها بشأن تطوير وإنجاح قطاع تركيب السيارات في الجزائر شرط احترام عامل الشفافية طيلة مراحل عملية الإنتاج، كما دعا الوزير المؤسسات العمومية وبالخصوص التي تعاني من العجز المادي إلى ضرورة مراجعة سياسة تسييرها وتخفيض من التكاليف الإنتاجية لمجابهة الأزمة والتحول إلى مصدر لخلق ثروة دائمة تكون بديلة للاقتصاد المؤقت المبني على واردات المحروقات. 

قال وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي خلال الندوة الصحفية التي عقدها في ختام الزيارة العملية التي قام بها مؤخرا، إلى ولاية تيزي وزو، إن الدولة الجزائرية متمسكة ولن تتراجع عن التزاماتها بخصوص تطوير وإنجاح قطاع تركيب السيارات وذلك من رغم كونه قطاع صعب يستلزم توفر عدة شروط وعوامل لتحقيق الأهداف المرجوة خاصة ما تعلق منها برفع من نسبة الاندماج التي تتطلب أكثر من 2000 متعامل اقتصادي فرعي لصناعة قطاع الغيار لبلوغ نسبة 60 بالمائة مع الحرص على ضرورة جعلها ذات جودة ونوعية ومعايير مصادق عليها من طرف صاحب المصنع. 

المصدر: المحور اليومي