أعلن معالي رئيس الوزراء العراقي عادل عبدا لمهدي الاتفاق مع نظيره الأردني، معالي الدكتور عمر الرزاز، على إنشاء منطقة صناعية مشتركة على مساحة 24 كيلومترًا مربعًا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقب لقاء بين الجانبين في العاصمة بغداد، خلال الزيارة الرسمية مؤخرا لرئيس الوزراء الأردني على رأس وفد وزاري رفيع المستوى لإجراء مباحثات موسّعة مع الجانب العراقي لمناقشة قضايا اقتصادية وتجارية، وفق وكالة الأنباء الأردنية “بترا”.

وقال عبدا لمهدي في المؤتمر: “اتفقنا على إنشاء منطقة صناعية مشتركة بمساحة 24 كم مربع”، مضيفًا أن “التعاون الاقتصادي والتجاري بين العراق والأردن سيزداد”.

وأشار إلى أنه بحث مع ضيفه أيضًا “مسألة الإعفاءات الجمركية مع الأردن”.

ومن المؤمل أن تقام المنطقة الصناعية المشتركة على الحدود بين البلدين عند معبر طريبيل.

من جانبه، قال الرزاز في المؤتمر الصحفي، إنه اتفق مع نظيره العراقي على أن “يكون ميناء العقبة الأردني من منصات تصدير النفط العراقي”.

وكان الأردن والعراق قد وقّعا، في أبريل 2013، اتفاق إطار لمشروع أنبوب بطول 1700 كيلومتر لنقل النفط، بكلفة بنحو 18 مليار دولار، وسعة مليون برميل يوميًا.

ويفترض أن ينقل الأنبوب النفط الخام من حقل الرميلة العملاق في البصرة إلى مرفأ التصدير في العقبة، ويزود الأردن بجزء من احتياجاته من النفط.

ويأمل العراق، وهو ثاني أكبر مصدر للخام في “أوبك”، أن يؤدي بناء هذا الأنبوب إلى زيادة صادراته النفطية وتنويع منافذه.

من جهتها، تأمل المملكة الاردنية، التي تستورد 98% من حاجاتها من الطاقة، أن يؤمن الأنبوب احتياجاتها من النفط الخام التي تبلغ حاليًا نحو 150 ألف برميل يوميًا، والحصول على مئة مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يوميًا.