شاركت المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين في اجتماع الآيزو مع المنظمات الإقليمية وشبه الإقليمية للمواصفات الذي عقد يوم 28/07/2020 للاطلاع على مشروع سياستها والكشف عن المزيد من الفرص الممكنة للعمل بين الايزو و هذه المنظمات افتتح الاجتماع السيد Henry Cuschieri (رئيس العضوية والعلاقات الخارجية بمنظمة الآيزو) بكلمة رحب من خلالها بالمشاركين وشكرهم على قبول الدعوة وأشار بأن دور المنظمات الإقليمية المعترف بها من قبل الآيزو أصبحت تشكل أولوية في سياسة الآيزو نظرا للدور الهام الذي تلعبه في تطوير التقييس على مستوى الوطني للدول الأعضاء لديها أو على المستوى الدولي.

ثم تناول الكلمة السيد Sergio Mujica الأمين العام للآيزو الذي رحب بالمشاركين وأشار إلى أن الآيزو عند وضع سياستها أخذت في الاعتبار مخرجات ورشة العمل حول "المنظمات الإقليمية العاملة في مجال التقييس في السياق الدولي" التي عقدت في مدينة برلين بألمانيا يوم 17 سبتمبر 2017 والتي أفرزت أهمية الدور الذي تلعبه المنظمات الإقليمية العاملة في مجال المواصفات في تنسيق عمل الدول الأعضاء من خلال المشاركة في اللجان الفنية الدولية.

وقدم السيد Henry Cuschieri رئيس العضوية والعلاقات الخارجية بالايزو عرضا تناول فيه عدد من الموضوعات منها : سياسة الآيزو للمشاركة الإقليمية: الإطار المقترح ، الفرص وأوجه التآزر مقدمة وخلفية حول تطوير سياسة الآيزو للمشاركة الإقليمية. ، برامج وفرص بناء قدرات الآيزو/ السكرتارية المركزية ، بالإضافة إلى .مناقشة مفتوحة بين المشاركين في الاجتماع

وقدم السيد احمد الدويصر ممثل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين عرضا تضمن الإجابة على بعد الأسئلة التي طرحتها منظمة الآيزو تتعلق بالإنجازات المحققة من جانب الايدمو من خلال تنفيذ الإستراتيجية العربية للتقييس 2017-2018 والتحديات المطروحة والحلول الممكنة لمواجهتها كما تحدث ممثل المنظمة حول نقطتين هامتين وهما:
1- تحديث وتطوير اتفاقيات التعاون المبرمة بين المنظمات الإقليمية والآيزو خاصة منها الموقعة منذ زمن طويل مع الأخذ في الاعتبار السياسة الجديدة للآيزو.
2- تطوير أسلوب العمل في إعداد المواصفات الدولية من خلال تبني أسلوب التفاعل الإلكتروني عن بعد لتحفيز مشاركة أكبر لممثلي الدول الأعضاء بالمنظمات الإقليمية في اللجان الفنية الدولية المتخصصة.
يذكر أن هذا الاجتماع شارك فيه إلى جانب المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين كل من المنظمات التالية:
- اللجنة الأوروبية للمواصفات (CEN)
- المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS)
- المنظمة الإفريقية للتقييس (ARSO)
- لجنة التقييس الأمريكية (COPANT)
- مؤتمر منطقة المحيط الهادئ للمواصفات (PASC)
- مجموعة شرق أفريقيا للبنية التحتية لجودة (EAC)
- المنظمة الإقليمية للمواصفات لجنوب آسيا (SARSO)
- المنظمة الإقليمية لمجموعة الكاريبي للمواصفات والجودة (CROSQ)
- اللجنة الاستشارية الأسيوية للمواصفات والجودة (ACCSQ)
- هيئة التقييس الخليجية (GSO).

أكد معالي الأستاذ منهل عزيز الخباز وزير الصناعة والمعادن العراقي حرص جمهورية العراق على دعم وتعزيز العمل العربي المشترك وتقوية مؤسساته المختلفة في مختلف المجالات. جاء ذلك خلال ترأس معاليه لأعمال الدورة (26) للجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين التي عقدت عبر تقنية الفيديو كونفرانس، مشيراً إلى أن انعقاد هذه الدورة يأتي في ظروف استثنائية بسبب تفشي جائحة كورونا والتي تأثرت بها البشرية جمعاء في مختلف مناحي الحياة خاصة الاقتصاد العالمي، مؤكداً على أهمية العمل على مواجهة هذه التداعيات.

وأشاد معالي الوزير بما حققته المنظمة من انجازات بين دورتي الجمعية العامة للمنظمة موجها الشكر لمعالي الأستاذ خالد ناصر الروضان وزير التجارة والصناعة بدولة الكويت رئيس الدورة 25 على نجاحه في إدارة إعمالها.

وأوضح معالي وزير الصناعة العراقي أنه وعلى الرغم من تصاعد الأزمات في البلدان العربية إلا أنها قادرة على تجاوز هذه المشكلات والعمل على تحقيق التنمية ومواجهة المنافسة العالمية من خلال التركيز على النهوض بالصناعة وتوفير مستلزمات تحقيق ذلك من خلال دراسة إمكانية التكامل الصناعي العربي وفتح الأسواق أمام المنتجات الصناعية العربية ودراسة إمكانيات كل دولة وما يتوفر لديها من موارد طبيعية.

وشدد معالي الوزير منهل الخباز على أهمية دعم الفرص الاستثمارية العربية خاصة في القطاع الصناعي والعمل على زيادة التبادل التجاري والصناعي بين الدول العربية لتحقيق التكامل الاقتصادي العربي والوصول إلى السوق العربية المشتركة.

ومن جانبه أشاد سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بما تقدمه جمهورية العراق ممثلة في وزارة الصناعة من دعم للمنظمة مما مكنها من تنفيذ برامج عملها وتحقيق أهدافها، مشيراً إلى أن رئاسة دولة العراق لأعمال الدورة 26 للجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين سوف يدعم جهود المنظمة للنهوض بالصناعة والتعدين والتقييس في الدول العربية.

وأشاد المهندس الصقر بجهود معالي الأستاذ خالد ناصر الروضان وزير التجارة والصناعة بدولة الكويت - رئيس الدورة الخامسة والعشرين للجمعية العامة معرباً عن تقديره للجهود القيمة التي قام بها معاليه خلال فترة رئاسته للجمعية العامة السابقة، مما كان له بالغ الأثر في قيام المنظمة بتحقيق استراتيجيتها وتنفيذ برامج عملها.

واستعرض الصقر جدول أعمال الاجتماع والذي تضمن عدداً من البنود الهامة ذات الصلة بعمل المنظمة وإنجازاتها خلال الفترة الفاصلة بين دورتي الجمعية العامة الخامسة والعشرين والسادسة والعشرين وفق برنامج العمل للعامين 2019 و2020.

وخلال الاجتماع استمع معالي وزير الصناعة والمعادن العراقي منهل الخباز إلى العرض الذي قدمه سعادة الأستاذ عادل كريم وكيل وزارة الصناعة والمعادن بجمهورية العراق عضو المجلس التنفيذي للمنظمة حول نشاط المجلس التنفيذي للمنظمة عن نشاطه بين دورتي الجمعية العامة (25) و(26)، وكذلك عرض سعادة المدير العام للمنظمة عن نشاطها بين دورتي الجمعية العامة (25 و26).

ثم قدم سعادة السيد علي بدارنه/ ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) عن التعاون بين الايدمو واليونيدو ، بالإضافة الى عرض د. وائل وجيه رئيس هيئة الرقابة المالية والإدارية للمنظمة.

وفي ختام الاجتماع اعتمد معالي الوزير منهل عزيز الخباز وزير الصناعة والمعادن بجمهورية العراق رئيس الدورة الـ26 للجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين قرارات هذه الدورة.

عقدت المنظمة العربية للتنمية ورشة عمل حول دور الحاضنات الصناعية ومسرعات الأعمال في الحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا يوم الخميس 16 يوليو 2020 (عبر تقنية الفيديو كونفرانس).

افتتح أعمال الورشة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بكلمة ذكر فيها فيها أن جائحة كورونا كان لها انعكاسات سلبية على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العالم حيث يشهد الاقتصاد العالمي ركوداً كبيراً في أغلب قطاعاته، ومنها القطاعات الصناعية وعلى وجه الخصوص المؤسسات الصناعية الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.

وقال المهندس الصقر إن الحاضنات الصناعية ومسرعات الأعمال تعد إحدى أهم الآليات التي تهتم برعاية وتنمية الأفكار الإبداعية والأبحاث التطبيقية، لما لها من دور ايجابي مميز في التغلب على تداعيات هذه الجائحة وذلك بهدف دفع عجلة الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة وتنشيط عمليات نقل التكنولوجيا وتحقيق ميزة تنافسية للصناعات الصغيرة والمتوسطة، والعمل على تحويلها إلى مشاريع إنتاجية اقتصادية ناجحة.

وتناول الصقر ما قامت به المنظمة من خلال الاهتمام بالترويج للحاضنات الصناعية ومسرعات الأعمال، وتعزيز دورها في عملية التنمية الصناعية باعتبارها قاعدة أساسية لنقل التكنولوجيا وتوفير فرص العمل، مشيرا إلى أن الحاضنات تشكل ميداناً خصباً لتطوير المهارات الإدارية والفنية والإنتاجية والتسويقية وتفتح مجالاً واسعاً أمام المبادرات الفردية والتوظيف الذاتي والابتكار وإنشاء المؤسسات الإنتاجية.

وقال المدير العام للمنظمة أن الورشة تهدف إلى إبراز أهمية الحاضنات ومسرعات الأعمال في المجال الصناعي كوسيلة للحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا، والعمل على استيعاب الشباب وأصحاب المبادرات والخريجين الجدد في المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة.

يذكر ان الورشة قد شارك في أعمالها حوالي 50 مشاركا يمثلون خمس عشرة دولة عربية بالإضافة إلى المنظمات الإقليمية الالسكو، الاسيسكوا، منظمة العمل العربية، اتحاد المغرب العربي، الاتحاد الوطني لنساء المغرب، اتحاد الصناعة الليبية، مجلس الأعمال السعودي المغربي.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء