أكد المهندس عادل صقر الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين أن تعزيز الربط بين مخرجات البحث العلمي والقطاعات الصناعية أصبح أمراً حتمياً لِتلْبيةِ احتياجات القطاعات الصناعية العربية والارتقاء بقدراتها التنافسية في ظل التحولات نحو الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي. مشيراً إلى أن تفعيل العلاقة بين الأكاديميا والصناعة للوصول إلى مستوى تشاركي بينهما سيؤدي إلى تعزيز الابتكار والاستفادة من نتائج البحوث العلمية والثورة المعرفية والخِبْرات الكامِنة وغَيْر المُسْتَغَلّة للأكاديميين المُتميِّزين في الجامعات وإتاحة المجال لتطبيق بحوثهم على أرض الواقع.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الدكتور محمد الشريف مدير إدارة الشؤون الادارية والمالية بالمنظمة خلال افتتاح اعمال ورشة العمل حول آليات الربط بين البحث العلمي والقطاع الصناعي في الدول العربية التي عقدتها المنظمة عبر تقنية الاتصال عن بعد يوم الخميس 24/3/2022بالتعاون مع مركز الاسكوا للتكنولوجيا
وأضاف الصقر أن البحث العلمي يُعدُّ خياراً استراتيجياً لتجاوز مُختلف الصُعوبات التي تُواجه التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية الذي يُعتبر أحد المُرتكزات الأساسية للتنمية والتقدم التكنولوجي. ولذلك فإن الاعتماد على نتائجه في اتخاذ القرارات وإعداد الخطط التنموية سيُسَاهم في الرفع من معدلات الإنتاج وتحسين جودة المنتجات الصناعية العربية.

وأوضح الصقر أن انعقاد هذه الورشة يأتي انطلاقا من حرص المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين على الارتقاء بالقطاع الصناعي ودعم البحث العلمي وتشجيع الابتكارات للرفع من القدرة التنافسية وتقليص الفجوة التكنولوجية مع الدول المتقدمة في ظلِّ التحولات الاقتصادية الرقمية العالمية، وذلك للإسهام بدور فَاعل لمُواجهة الدول العربية هذه التحدِّيات.

ودعا المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين على أهمية دعوة القطاع الصناعي العربي إلى تَحْقيق الاستفادة القُصْوى من تجارب الجامعات ومراكز البحث العلمي والابتكار في الدول العربية الأمر الذي سيمكن من تطوير الآليات المُناسبة لتسويق واستثمار مُخرجات البحوث العلمية لخدمة التنمية الصناعية العربية الشاملة وتحديد المُعوقات التي تُواجه ذلك وإِيجاد الوسائل الكَفِيلة للوصول إلى نتائج إِيجابية تَسْتهدف الارتقاء بالأبحاث العِلْمية لتطوير مشاريع تنْموية تعود بالنَّفع على الاقتصادات العربية.

وشارك في أعمال الورشة بالإضافة إلى المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين ومركز الاسكوا للتكنولوجيا إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بجامعة الدول العربية وعدد من الجامعات ومراكز الابحاث العلمية في الدول العربية.

استضافت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة أعمال الاجتماع السابع والخمسين للجنة العربية العليا للتقييس التابعة للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين (AIDSMO) الذي شارك فيه عدد من الدول العربية والمنظمات الإقليمية والدولية، وقد تسلم معالي الدكتور سعد بن عثمان القصبي محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة رئاسة الدورة الحالية للجنة. وناقش الاجتماع العديد من البنود المهمة التي تهدف الى رفع كفاءة وتنافسية الصناعات العربية وتطوير قطاعاتها الإنتاجية بما يساهم في تسهيل التبادل التجاري وحماية المستهلك عبر تطوير نشاطات التقييس والعمل على تعزيز تبادل الخبرات بين الدول العربية، والتنسيق مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة للاستفادة منها في تطوير أنظمة التقييس العربية.


كما سبق عقد الاجتماعات احتفال الدول العربية الأعضاء بالمنظمة باليوم العربي للتقييس 2022 تحت رعاية معالي وزير التجارة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، حيث قدم معاليه درعا لسعادة المهندس عادل صقر الصقر، وبدوره قدم سعادته درع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين الى معالي وزير التجارة السعودي تقديرا لرعايته الكريمة لأنشطة اليوم العربي للتقييس التي احتضنتها العاصمة السعودية الرياض.

أجهزة التقييس العربية تحتفل في الرياض باليوم العربي للتقييس

أشار معالي وزير التجارة بالمملكة العربية السعودية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي إلى أن أنشطة التقييس بمكوناتها المختلفة للبنى التحتية للجودة في الدول العربية، تعد إحدى المقومات الأساسية للنمو الاقتصادي، والداعم الرئيس لجودة الصناعة والخدمات والمنتجات وتعزيز تنافسينها في الأسواق الإقليمية والعالمية. جاء ذلك في كلمته التي ألقاها بمناسبة اليوم العربي للتقييس 2022 ضمن احتفال المملكة العربية السعودية ممثلة في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة مع وفود الدول العربية المشاركة بهذا اليوم، والتي تقيمها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين في الرياض هذا العام تحت شعار "التقييس أداة لعالم عربي رقمي مستدام".


وأكد معالي وزير التجارة السعودي التزام حكومة المملكة بتعزيز العمل العربي المشترك في شتى المجالات لتوفير حياة كريمة ومزدهرة لكافة الشعوب العربية. مشيراً إلى دور أنشطة التقييس في ظل ما يشهده العالم من تطور وتقدم رقمي وتكنولوجي متزايد، وابتكار تقنيات صناعية وإنتاجية وتجارية حديثة، بالتزامن مع زيادة حجم التبادل التجاري بين دول العالم.


بدوره أعرب المهندس عادل الصقر مدير عام المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين عن بالغ شكره للمملكة العربية السعودية لاحتضانها فعاليات اليوم العربي للتقييس لهذا العام، مشيدا بما قدمته المملكة من جهود من أجل دعم العمل العربي المشترك من أجل الاستمرار في مسيرة التنمية المستدامة وتمكين أنشطة الجودة والتقييس المختلفة. وقال الصقر إن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقيس والتعدين تبذل جهودا حثيثة لتعزيز البنية التحتية للجودة في الدول العربية، حيث قامت بإطلاق استراتيجياتها الخاصة بالبنية التحتية للجودة بهدف تطوير الأنظمة الوطنية للدول الأعضاء وتعزيز العمل العربي المشترك في جميع المجالات حيث تضمنت محاور الإستراتيجية كل من المواصفات واللوائح الفنية، تقييم المطابقة، الاعتماد، المترولوجيا وسلامة الغذاء.


فيما أكد محافظ المواصفات السعودية د.سعد بن عثمان القصبي أن التعاون العربي المشترك يعزز من فرص التنمية الاقتصادية لاسيما في ظل الفرص المتاحة في مجالات البنية التحتية للجودة المختلفة.

يذكر أن الدول العربية احتفلت باليوم العربي للتقييس 2022 تحت رعاية معالي وزير التجارة السعودي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، وذلك بالتزامن مع عقد الاجتماع السابع والخمسين للجنة العربية العليا للتقييس الذي استمر على مدى يومين 19-20 مارس 2022 واحتضنته عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض.

 

تحميل البوستر وكلمة سعادة المدير العام في إطار اﻹحتفال باليوم العربي للتقييس 2022

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
               

 باقي الشركاء