احتفل سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين ورؤساء ومسؤولي أجهزة التقييس العربية بحضور الرئيس المنتخب للمنظمة الدولية للتقييس ايزو، وممثل اللجنة الكهروتقنية، ورئيس هيئة التقييس الخليجية، وجامعة الدول العربية، ورئيس المركز الاقليمي لمجموعة البنك الاسلامي للتنمية بالرباط، ووسائل الإعلام المغربية والعربية باليوم العربي للتقييس وذلك على هامش أعمال الدورة 52 للجنة الاستشارية العليا للتقييس والتي تعقد بالعاصمة المغربية بالرباط 27 مارس 2019 حيث قام الحضور بتقطيع الكعكة والتي تحمل شعار احتفال هذا العام وعنوانه: "المواصفات القياسية والثورة الصناعية الرابعة".

صرح المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن المواصفات القياسية العربية الموحدة تعد خطوة هامة في تحقيق التكامل الاقتصادي العربي والإسهام في إنجاح منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى من خلال توفير الشروط الفنية للمنتجات العربية، وأضاف الصقر في تصريحات له على هامش افتتاحه أعمال الدورة 52 للجنة الاستشارية العليا للتقييس التي تعقد بالرباط 27-28 /مارس /2019 أن المنظمة أولت عناية خاصة بإعداد المواصفات القياسية العربية الموحدة حيث وصل العدد الكلي للمواصفات القياسية العربية الموحدة إلى 10075 مواصفة قياسية، منها 2435 مواصفة قياسية عربية، و 7640مواصفة متبناة بلغتها الأصلية، إضافة إلى 231 مواصفة معروضة للاعتماد في الدورة (52).

وقال إن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين تسعى من خلال برامج عملها إلى الارتقاء بجودة الصناعة العربية لتمكينها من المنافسة على الصعيدين العربي والعالمي من خلال زيادة الصادرات وفتح مزيد من الأسواق أمام منتجاتها، مشيرا إلى أن من أهم مقومات نجاح العديد من التكتلات الاقتصادية في العالم هو التنسيق وتوحيد المواصفات القياسية فيما بين أعضائها وتطبيق نظم الجودة، حيث إن تطوير منظومة الجودة والالتزام بالمواصفات القياسية يهدف إلى حماية المستهلك العربي وحماية السوق والصناعة العربية من المنتجات غير المطابقة للمواصفات، مشيدا بالخطوات الكبيرة التي اتخذتها العديد من الدول العربية نحو الارتقاء بمنظومة الجودة من خلال التوفيق بين المواصفات القياسية العربية مع المواصفات العالمية وإعداد مواصفات قياسية جديدة تراعي المتطلبات والاحتياجات الوطنية للدول وترتبط بأهداف التنمية المستدامة 2030.

وقال الصقر إن الثورة الصناعية الرابعة ستحدث طفرة غير مسبوقة في مجال الصناعة مما يشكل تحديا كبيراً للقطاع الصناعي العربي، لافتاً إلى أن اللحاق بركبها يستلزم مواكبة تطور مجال التقييس والجودة، موضحا أن اللجنة الاستشارية العليا للتقييس اختارت أن يكون الاحتفال باليوم العربي للتقييس لهذا العام تحت شعار "المواصفات القياسية والثورة الصناعية الرابعة" تأكيداً لأهمية دفع عجلة التقييس العربية إلى الأمام لتتماشى مع التقييس الدولي، وإدراكا لما للتقييس من أهمية في جميع مناحي الحياة، ولهذا فان الجهات المسئولة عن إصدار المواصفات القياسية مطالبه بمواكبة هذا التطور، لضمان الاستغلال الأمثل لتكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة، وتسخيرها في تحقيق الأهداف التنموية المستقبلية للدول العربية.

واستعرض الصقر أهم الانجازات التي حققتها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع أجهزة التقييس العربية في الفترة الماضية، ومنها البدء في تنفيذ الإستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2023-2019 والتي تضمنت خطتها التنفيذية عددا من المحاور المهمة منها، المواصفات القياسية العربية، تقييم المطابقة والجودة، نشر ثقافة المسؤولية المجتمعية، العلاقة مع المنظمات الإقليمية والدولية، إضافة إلى محوري المترولوجيا والاعتماد.

صور من الاجتماع

عقدت اللجنه الفنيه المكلفه بتوفيق اللوائح الفنية وتوحيد إجراءات تقييم المطابقة اجتماعها الخامس
في مقر المنظمة بالرباط-المملكة المغربية خلال الفترة (25-26/03/2019) بمشاركة أعضاء اللجنة ممثلي الدول العربية التالية:
1. المملكة العربية السعودية
2. جمهورية السودان
3. جمهورية العراق
4. دولة الكويت
5. المملكة المغربية
بالإضافة إلى المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين (أمانة اللجنة الفنية).

افتتح الاجتماع المشرف على مركز المواصفات والمقاييس بالمنظمة ، بكلمة رحب خلالها بالمشاركين على تلبية دعوة المنظمة لحضور الاجتماع الخامس للجنة وأشاد بالإنجازات التي تم تحقيقها سابقا بالتعاون الوثيق والبناء بين المنظمة وأعضاء اللجنة، ترأس السيد محمد المرابط، ممثل المملكة المغربية وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، رئاسة الاجتماع : الذي ناقش عددا من البنود : منها القضايا المحالة من اللجنة الاستشارية الفنية الدائمة المكلفة بمتابعة تنفيذ الإستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2014-2018 ، متابعة محور تقيييم المطابقة والجودة في الاستراتيجية العربية .للتقييس والجودة 2019

وبعد عرض ومناقشة بنود جدول الأعمال تم اتخاذ التوصيات التالية:
1. تغيير مسمى اللجنة إلى "اللجنة العربية لتقييم المطابقة".
2. تعميم مشروع دليل عمل اللجنة على الدول العربية للدراسة وإبداء الرأي على أن يعرض في الاجتماع القادم.
3. دعوة الدول العربية غير الممثلة في اللجنة للانضمام، وترشيح من تراه مناسباً لعضوية اللجنة.
4. تكليف ممثل دولة الكويت بإعداد مسودة دليل لإعداد اللوائح الفنية العربية الموحدة وموافاة المنظمة به في اجل أقصاه 31/5/2019 حتى يتسنى لها تعميمها على الدول العربية لإبداء الملاحظات.

:أما فيما يتعلق ببند متابعة محور تقييم المطابقة والجودة في الإستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2019-2023 اوصي المجتمعون بمايلي
1. الطلب من هيئة التقييس الخليجية تقديم عرض حول تجربتها في توحيد إجراءات تقييم المطابقة.
2. مراجعة المشروع الأول من الخطة التنفيذية لمحور تقييم المطابقة والجودة في الإستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2019-2023 بعد الاطلاع على تجربة هيئة التقييس الخليجية في مجال تقييم المطابقة خلال الاجتماع القادم.
3. الموافقة على المشروع الثاني من الخطة التنفيذية لمحور تقييم المطابقة والجودة في الإستراتيجية العربية للتقييس والجودة 2019-2023.
4. تعميم مشروع نظام الجودة العربي، الذي أعدته المنظمة، على الدول العربية لإبداء ملاحظاتها عليه في موعد أقصاه 30/6/2019، وقيام المنظمة بإعداد الصيغة النهائية وفق الملاحظات المستلمة من الدول وعرضه في الاجتماع القادم.