أكد المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على أهمية التنسيق والتعاون بين الدول العربية في قطاعي البترول والغاز والصناعات القائمة نظراً لما لها من دور كبير في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومواجهة الكم الهائل من تحديات وتبعات التحالفات الإقليمية والدولية الحادثة في العالم.

وشدد الصقر في تصريحات له على هامش افتتاحه أعمال المؤتمر العربي الاقليمي الثاني حول كفاءة استخدام النفط والغاز والصناعات ذات الصلة في الدول العربية والذي تعقده المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الادارية بالقاهرة يومي 6-7مارس 2019، على أهمية وضع رؤية عربية فاعلة واضحة المعالم تهدف إلى تنسيق ودعم التعاون بين الدول العربية فيما يتعلق بشؤون النفط والغاز من خلال تحديد الأهداف والآليات اللازمة لتحقيق ذلك عبر تنمية الاحتياطات والإنتاج ودفع عجلة النمو للأمام، وأضاف الصقر أن العديد من الدول العربية تحتل موقعاً ريادياً في مجال الصناعات البترولية والغازية، الأمر الذي يحتم عليها الحفاظ على ذلك من خلال مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية والحرص على تطبيقها في كافة أنشطة صناعة البترول والغاز والعمل على تدريب وتأهيل الكوادر العربية، وإعطاء المزيد من الدعم للمؤسسات ومعاهد الأبحاث العربية للاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال، موضحاً أن المؤتمر سيتناول محوراً حول أهمية التحالفات الإستراتيجية مع مراكز البحث والتطوير العالمية لإنشاء صناعات مستقبلية في المنطقة العربية.

وقال المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين إن النفط والغاز يعدان ركيزة مهمة للاقتصاد الوطني للدول العربية لما لهما من دور محوري في توفير امدادات الطاقة والكهرباء اللازمة لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة، مؤكداً على أهمية الاستثمار في تنمية الموارد البترولية والغازية والتوسع في مشروعات إنتاج النفط والغاز واستخلاص مشتقات ذات قيمة اقتصادية مرتفعة مع مراعاة البعد البيئي في تحقيق ذلك من خلال تحسين مناخ الاستثمار وتحسين الخدمات ووسائل النقل، والحرص على تطبيق التكنولوجيا الحديثة في كافة الصناعات ذات الصلة، كصناعة البتروكيماويات والأسمدة لتحقيق الاستفادة القصوى للموارد الطبيعية العربية.