صرح المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن الثورة الصناعية الرابعة سوف تحدث تغيراً كبيراً في طبيعة النشاط البشري في كافة جوانبه، نتيجة لتطوير التكنولوجيات المرتبطة بالبيانات الضخمة، الذكاء الاصطناعي، الطباعة رباعية الأبعاد، إنترنت الأشياء والجيل الخامس لشبكات الهواتف المحمولة، مما يجعلها تتميز بالسرعة والعمق والقدرة على حل المشاكل الأكثر تعقيداً.

وأضاف الصقر في تصريح له على هامش افتتاحه أعمال ندوة "الذكاء الاصطناعي والإستشراف التكنولوجي العربي في ضوء الثورة الصناعية الرابعة" و "لاجتماع الرابع للجنة العلمية الفنية للمبادرة العربية لتطويع علوم وتقنيات النانو والتقنيات المتلاقية" والتي تعقدهما المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) في العاصمة اللبنانية بيروت خلال الفترة 2-1 يوليو 2019.

أضاف أن مواكبة التقدم الذي أحدثته الثورة الصناعية الرابعة في العالم أصبح مرهوناً بسرعة توافق المجتمعات والاقتصادات مع مستجدات هذه الثورة فالمعرفة والتكنولوجيا سيحدثان تأثيراً على نمط الحياة، الأمر الذي يحتم على الدول العربية مواكبة ذلك وصياغة بيئات اقتصادية واجتماعية وثقافية بطريقة محوكمة ومستدامة تتماشى مع التقدم العلمي المذهل والعمل على توظيف قدرات الانسان العربي نحو الابداع والابتكار من اجل تحقيق تنمية موثوقة، آمنة وشاملة.

وذكر المهندس عادل الصقر أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين تحرص على مواكبة الصناعات المستقبلية التي ترتكز على المعرفة كمدخل رئيسي لنمو الاقتصاد العربي من خلال صياغة وتنفيذ برامج وفعاليات متخصصة تواكب التطورات التكنولوجية الحديثة, ومن هذا المنطلق ارتأت المنظمة بالتعاون مع الإسكوا تنظيم هذه الندوة، لتهيئة الدول العربية للولوج إلى عصر الثورة الصناعية الرابعة وتبادل الخبرات فيما بينها وتسخير الذكاء الاصطناعي لمصلحتها، والاستفادة من تطبيقاته على الوجه الأمثل لتحقيق أهدافها التنموية المستدامة الطموحة.

وأعرب المهندس عادل الصقر عن تطلعه أن تخرج هذه الندوة ببلورة أفكار وتوجهات جديدة تساهم في تطوير وبناء القدرات العربية اللازمة للانخراط في الثورة الصناعية الرابعة والمساعدة في الارتقاء بالتنمية التكنولوجية العربية المستدامة.