أكد المهندس عادل الصقر المدير العام اللمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أن المنظمة تحرص على ضمان استمرار وتطوير عمل الجهاز العربي للاعتماد ليرقى إلى مستوى تطلعات أعضائه وشركائه وتحقيق أهدافه وكذا المحافظة على المكتسبات المحققة خلال الفترة الماضية.

وأضاف الصقر في كلمته خلال أعمال الاجتماع التاسع للجمعية العمومية للجهاز العربي للاعتماد الذي عقد بتونس يوم 12 سبتمبر 2019، وافتتح أعماله معالي الدكتور سليم الفرياني، وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة التونسي، أن إتفاقيات التعاون الفني ومذكرات التفاهم التي أُبرمها الجهاز مع منظمات التعاون الإقليمية والدولية العاملة في مجال الاعتماد، ومن خلال تطبيقها والمشاركة في العديد من المختبرات في الدول العربية في برامج اختبارات الكفاءة المنظمة من قبل جهاز التعاون الإقليمي لبلدان آسيا والمحيط الهادي APLAC والقيام بعمليات تقييم نظراء مشتركة، ساهمت في تقييم المختبرات ومساعدتها على التحسين والتطوير المستمر وتلبية متطلبات المواصفة القياسية الدولية ISO/IEC 17025.

وأوضح الصقر أن الجهاز يتوفر حاليا على فريق من مقيمي النظراء مؤهلين في جميع مجالات الاعتماد (المختبرات، هيئات الإشهاد بالمصادقة، المترولوجيا، هيئات التفتيش..) الذين شاركوا بفعالية في مجموعة من عمليات تقييم النظراء التي قامت بها المنظمة الدولية لاعتماد المختبرات (ILAC) والمنتدى الدولي للاعتماد (IAF).

وفي الختام أشاد الصقر بالجهود المبذولة من قبل أجهزة ووحدات الاعتماد العربية وبرئيس وسكرتارية الجهاز ولجانه المختلفة لتعزيز مكانته عربيا وعالميا، مشيرا على أهمية العمل لمواصلة بناء قدرات الدول العربية وتطوير نظمها الوطنية للجودة والاعتراف بها من قبل الهيئات الدولية للاعتماد، من أجل تسهيل اندماجها في النظام التجاري على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك من خلال مواءمة ممارسات أنشطة الاعتماد بين اعضاء الجهاز من خلال تنظيم ورشات عمل بهذا الخصوص، والعمل على تبادل الخبرات والمعلومات الفنية بين أعضاء الجهاز، ودعم تطوير مجالات جديدة لاعتماد هيئات تقييم المطابقة التابعة لأجهزة الاعتماد العربية الأعضاء.