ترأس سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة وفد المنظمة المشارك في أعمال الدورة (42) للجمعية العمومية للمنظمة الدولية التي عقدت في مدينة كيب تاون بجنوب افريقيا يومي 19-20 سبتمبر 2019 بحضور وفود أكثر من 160 دولة والعديد من المنظمات الاقليمية والدولية ذات العلاقة بمجالات التقييس المختلفة.

وتتصدر أعمال الدورة الحالية للجمعية العمومية، دراسة موسعة للاستراتيجية العامة للمنظمة التي سيبدأ العمل بها عام 2021، وتستمر حتى نهاية 2030، مع تحديد رؤية ورسالة وأهداف المنظمة خلال تلك الفترة والأولويات الاستراتيجية.

كما تناقش الدورة أيضا عددا من تقارير المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية ذات الصلة، التي يقدمها خبراء في المجالات البيئية والاقتصادية والتكنولوجية، لدراسة المتغيرات والمستجدات وتأثيرها في مجال التقييس، مع إبراز بعض الفرص والمخاطر التي قد تظهر، فضلا عن توفير سياق وأفكار للمناقشات تصب في صياغة استراتيجية الايزو من جانب، وتحديد أولويات وتوجهات المنظمة في صناعة المواصفات القياسية الدولية من جانب آخر، بحيث تواكب التغيرات والتطورات العالمية المختلفة.

كما يتم مناقشة واعتماد ميزانية المنظمة والمساهمات المالية للدول الأعضاء، بالإضافة إلى انتخاب أعضاء مجلس إدارتها للفترة من (2020 - 2022 م).

ويذكر أن المهندس عادل الصقر قد شارك أيضاً يومي 17-18 سبتمبر 2019 في أعمال الدورة (53) للجنة الدولية لشؤون الدول النامية (DEVCO)، التي أنشأتها منظمة الأيزو كإحدى لجان سياسات المنظمة لبحث مشاركة الدول النامية والتي تمثل ثلثي أعضائها، في أنشطة التقييس الدولي.

وقد تم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات منها التحديات التي تواجهها الدول النامية في مجالات التقييس وارتباطها أيضا بالمتغيرات العالمية وذلك من خلال عقد مجموعات نقاشية حول الاتجاهات المستقبلية في تقييم المطابقة، ودور المواصفات تجاه أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

كما ترأس سعادة المهندس عادل الصقر المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين أعمال الاجتماع التنسيقي للمجموعة العربية الذي عقد يوم 18/9/2019 على هامش أعمال الدورة (42) المنظمة الدولية للتقييس (للأيزو).

يذكر ان الاجتماع التنسيقي للمجموعة العربية يبحث تنسيق المواقف العربية المشاركة في اجتماعات الايزو بهدف دعم الوجود العربي داخل المنظمات الاقليمية والدولية حتى يكون فعالاً ومؤثراً ويخدم المصالح العربية على الصعيد الدولي.