أكد المهندس عادل الصقر أن ريادة الأعمال أصبحت من أهم الأعمدة الرئيسة في الاقتصاديات العالمية ليس لتأثيرها الاقتصادي فقط وإنما لما لها من تأثيرات اجتماعية وثقافية وتعليمية، مشيرا إلى أن الثورة الصناعية الرابعة أبرزت أهمية الارتباط بين الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال من خلال توظيف رواد الأعمال للتقنيات الذكية التي تمكنهم من تطوير منتجات وخدمات مبتكرة.

وأضاف الصقر في كلمته التي افتتح بها أعمال ورشة العمل عبر تقنية الفيديو كونفرانس بعنوان " ريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال" التي نظمتها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين يوم الخميس 11 يونيو 2020 أن الدول العربية تمتلك قدرات بشرية، قادرة على الإبداع والتميز وابتكار الحلول التقنية المدعومة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وهو ما ظهر بوضوح خلال أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد في مساهمة العديد من الشركات الريادية والناشئة في المنطقة العربية في ابتكار أفكار جديدة وتقديم خدمات لمواجهة الآثار السلبية التي نتجت عن هذه الأزمة، مما أظهر تميز رواد الأعمال العرب وجاهزية قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في العديد من الدول العربية.

وأوضح الصقر أنه في إطار متابعة المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين لتداعيات الأزمة الحالية التي يشهدها العالم بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19) وتأثيراتها على جل القطاعات الحيوية، تقوم بتنظيم هذه الورشة ضمن مجموعة من الأنشطة والبرامج التي تهدف من خلالها المنظمة إلى بناء وتنمية قدرات الكوادر البشرية العربية واستثمار مخرجات الثورة الصناعية الرابعة من أجل رفع مستوى التكنولوجيا في الإنتاج والتوجه نحو أنشطة اقتصادية ذات قيمة مضافة عالية.

وقال الصقر أن المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين إسهاما منها في تسليط الضوء على المبدعين العرب ضمنت المنصة العربية لطلبات وعروض المنتجات الصناعية التي قامت بإطلاقها مدخلا يحتوي على عدد من المبادرات والإبداعات التي قام بها رواد أعمال عرب في مواجهة تداعيات هذه الجائحة داعيا جميع المتخصصين والمهتمين بهذا القطاع إلى الدخول للمنصة والتفاعل معها عبر الرابط aidmo.org/covid19

وفي ختام كلمته وجه الصقر الشكر للسادة المحاضرين وجميع متابعي أعمال هذه الورشة، معربا عن تطلعه أن يكون مردودا ايجابيا لمتابعي أعمالها من جميع الدول العربية، متمنيا أن تساعد الإجراءات التي تتخذها الدول والهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية على احتواء تفشي الوباء والحد من آثاره الصحية والاقتصادية والاجتماعية.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء