أكد معالي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المغربي مولاي حفيظ العلمي، أن قطاع الصناعة الغذائية يبقى من أهم القطاعات الصناعية في المغرب. خاصة وأن امتلاك المغرب لـ1900 معمل ينشط في قطاع الصناعة الغذائية، يشغل 156500 عاملا ويحقق رقم معاملات يتجاوز 115 مليار درهم سنويا.

وأشار العلمي في رده على استجواب بالبرلمان المغربي مؤخرا إلى أن الدعم المقدم من قبل وزارتي الصناعة والفلاحة والمقدر بأربعة ملايين درهم منذ 2017، مكن من تمويل سبعة مشاريع لحدود الساعة، تعمل في عدة مجالات من بينها، تثمين الفواكه والخضر، وتحويل الفواكه والخضر، والحليب، والبسكويت والشكولاتة، والعجائن والكسكس.

ويشهد قطاع الصناعات الغذائية في المغرب انتعاشا كبيرا منذ عام 2017، بعد المواسم الزراعية الجيدة بسبب مستويات هطول الأمطار، حيث أكد المسؤولون وخبراء اقتصاد أن قطاع الصناعات الغذائية المغربي يتجه إلى انتعاش غير مسبوق بفضل العديد من العوامل التي ساعدته في النمو، ما يتيح المجال لتعزيز استثماراته في المستقبل، ويعود هذا الانتعاش إلى الزيادة اللافتة في صادرات الضيعات الزراعية نحو القارة الأوروبية وأفريقيا وبعض دول أميركا الشمالية وآسيا، والتي بلغت نسبتها 19 بالمائة بمقارنة سنوية.

ويعمل المغرب منذ سنوات على نقل تجربته إلى القارة الأفريقية خاصة فيما يتعلق منها بالأسمدة وترشيد المياه وتحسين الإنتاج، وهو ما كان أحد محاور استراتيجية العاهل المغربي الملك محمد السادس خلال جولاته الأفريقية.

المصدر: صحيفة المغرب اليوم