أكد الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية د. خالد مهدي ان الكويت تمتلك مقومات التحول نحو التكنولوجيا الرقمية، مشيرا الى ان من اهم هذه المقومات ان المواطن الكويتي مستخدم جيد للتكنولوجيا وهو اول شرط في نجاح تحول اي دولة نحو التحول الرقمي.

جاء ذلك في تصريح صحافي ادلى به د. مهدي على هامش المحاضرة التي نظمها مركز الكويت للسياسات العامة في الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية بعنوان (الرقمنة "التكنولوجيا الرقمية الطريق السريع الجديد للبلدان صغيرة الحجم نحو النجاح).

وكشف د. مهدي ان التقارير الصادرة من شركة هاواوي تشير الى ان الكويت تعتبر ثاني اكبر دولة بعد كوريا الجنوبية في اعتماد تكنولوجيا الثورة الرابعة  وهو مايعد  دليلا واضحا على ان هناك تطورا في البنية التحتية المعلوماتية فضلا عن ان الكويت وضعت استراتيجية وخارطة طريق للتحولات الرقمية والحوسبة الالكترونية.

ولفت الى ان الكويت تذخر بالكفاءات الوطنية والخبرات المتنوعة في مجال التكنولوجيا الرقمية، مشددا على اهمية توفر البيئة الممكنة لتعزيز رأس المال البشري واضافة البنيان المؤسسي والتشريعي والربط بين كل هذه المكونات، مشيرا الى ان الخطة الانمائية ترتكز على قيادة القطاع الخاص للتنمية وان تمكين القطاع الخاص لن يحدث الا اذا تحولت الحكومة الى حكومة سهلة الاعمال تعتمد على التحول الرقمي.

وأكد مهدي ان انعكاسات التحول الرقمي علينا في الكويت كبيرة جدا مشددا على اهمية ان يكون لدينا تحول رقمي كما هو موجود في سياسات الخطة الانمائية والتسارع في التحول الرقمي للحكومة والتحول الرقمي للاقتصاد، مشيرا الى ان التكنولوجيا الرقمية .هي احدى اهم السياسات المدرجة من ضمن الخطة الانمائية الثالثة للكويت باعتبار ان التوجه نحو الاقتصاد المعرفي يحتاج الى بنية تحتية متكاملة

المصدر : جريدة الانباء الكويتية