أكد معالي مدني عباس مدني وزير الصناعة والتجارة السوداني علي  أهمية البحوث والاستشارات الصناعية في نهضة وتطور الصناعات الصغيرة والمتوسطة لتطوير الصناعات الكبيرة.

وقال خلال زيارته  التفقدية مؤخرا لمركز البحوث والاستشارات الصناعية بالحلفايا إن أولويات المرحلة الحالية الاهتمام بالقيمة المضافة للمنتجات السودانية، وأشار إلى ضرورة الاهتمام بالبحوث والدراسات باعتبارها الأداة الأساسية للتنمية.

وأكد أن العملية البحثية يستفاد منها في تقليل تكلفة الإنتاج، وأشار إلى ضرورة توفير المعلومات اللازمة لمتخذي القرار حتى يتمكنوا من وضع سياسات صحيحة، وذكر أن الخبرات الفنية لها دور فاعل في تجهيز دراسات الجدوى، وأبان أن البلاد بحاجة ماسة إلى مسح صناعي للاستفادة منه في الخطة الاسعافية للستة أشهر الأولى للفترة الانتقالية.

كما أكد أن المركز سيجد الدعم الكامل ليؤدي الدور المنوط به، وأشار إلى أن أولويات وزارة الصناعة والتجارة في الفترة الانتقالية الاهتمام بالبحوث والدراسات لتسهم بشكل كبير في استدامة النمو الاقتصادي بالبلاد.


 ومن جهتها قدمت دكتورة وداد حسن عبد الحليم مديرة المركز شرحاً عن أهداف المركز واختصاصاته وانتشاره الجغرافي بالولايات، وأضافت أن المركز يحتوي على معاهد بحثية متخصصة .وأشارت إلى نماذج من عملاء المركز والشركاء الخارجيين منها منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو).

وقالت: "بالمركز وحدات إنتاجية تعد قبلة للباحثين كوحدتي الدقيق والألبان ونقل التقانة، وأبانت أن المركز عضو في أكاديمية السودان للعلوم، وأشارت إلى برامجه في تطوير صناعات السكر.

المصدر وكالة انباء السودان