دعا معالي سليم الفرياني وزير الصناعة والمؤسسات الصغري والمتوسطة بالجمهورية التونسية إلى ضرورة تشجيع مختلف المبادرات والشراكات الرامية إلى دعم الصناعات الجديدة والمتجددة خاصّة وأنّ “تونس تمتلك كل المقومات المعترف بها دوليا في هذا المجال

وقال إن مستوي الاندماج التكنولوجي بالمؤسسات التونسية 20بالمائه بالمائة فقد بقيت في مستويات ضعيفة مما يستوجب من هذه المؤسسات مواكبة التطورات التكنولوجيّة والتركيز أكثر على الصناعات الذكيّة”، جاء ذلك

، خلال تظاهرة “تونس الغد”، واضاف “أنّ الصادرات التونسيّة من الصناعات المعمليّة، ذات المحتوى التكنولوجي لا تمثل، سوى، 12 بالمائة من مجمل صادرات البلاد”.

واعتبر أنّ هذه التظاهرة، التي تندرج في إطار تبادل الخبرات والتجارب والتعرف على آخر الابتكارات في المجال التكنولوجي والصناعات الذكيّة بين الشركات العاملة في الصناعات الجديدة والمتجددة، تندرج، أيضا ضمن إستراتيجية الوزارة لدعم الصناعة والتجديد في أفق 2035.

وأكد أن الهدف من التظاهرة هو تقييم السياسة الصناعيّة الحالية ومنظومة التجديد والقيام بدراسة مقارنة في هذا المجال مع خمسة بلدان وهي المغرب والشيلي وبولونيا والبرتغال وتشيكيا. وأبرز أن تونس تتطلع إلى أن تتحول الى قطب اقليمي لتطوير العلاقات وتبادل التجارب بين الشبكات العنقودية الأوروبية ونظيراتها من منطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط

المصدر: موقع اخر خبر.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء