دعت وزارة الصناعة اللبنانية في بيان لها، “أصحاب المبادرات الصناعية والابتكارية، مجموعات وأفرادا”، إلى التواصل معها، من أجل “التنسيق وتوحيد الجهود في ما خص المبادرات الصناعية والابداعية المرتبطة بالأخص بمحاربة وباء كورونا”.

وشجعت “اللبنانيين الذين يعملون على تصنيع الأجهزة التنفسية الاصطناعية أو أي تجهيزات ومعدات ومعقمات ومواد يمكن استخدامها مباشرة أو غير مباشرة، أو التي تشكل إضافات أو مكملات لمنتجات وأدوات أخرى تستخدم في الإنتاج والاستهلاك عموما، ولا سيما في الأزمة الصحية الطارئة الناجمة عن فيروس كورونا”.

وأشار البيان الى أنه “سبق لوزارة الصناعة أن استضافت أكثر من اجتماع مشترك ضم مبادرين وأطباء وأصحاب اختصاص لتبادل المعلومات والخبرات حول كيفية تصنيع أجهزة التنفس الجديدة محليا، وتأتي ملبية للحاجات الطبية والاستشفائية. كما ركزت الوزارة وتركز دائما، على ضرورة اعتماد الإنتاج الملتزم بالمعايير والمواصفات المطلوبة”.

ولفت الى أن “الوزارة أشادت بالمساعي والجهود الخيرة التي تنطلق من حرص المبادرين ومن واجبهم الوطني والتطوعي والتعاضدي من أجل تلبية حاجات الناس قدر المستطاع، وبإمكانات تستند بالأساس إلى الخبرات والفكر اللبناني الابداعي، بدعم من وزارة الصناعة التي تتواصل مع الجهات المعنية لتحقيق هذه المشاريع وتنفيذها وتمويلها. وتهدف الوزارة إلى توحيد الجهود، وتفادي امكانية الازدواجية غير المنتجة في المشاريع، فلا تبذل الامكانات في غير محلها. وبذلك تتطلع الوزارة الى أن تتحول هذه المشاريع إلى ورشة واحدة متكاملة يستفيد القيمون عليها من خبرات بعضهم البعض، ومن خبرات الصناعيين والأكاديميين ورجال الأعمال مما يسرع في الانجاز وتحقيق الأهداف الأساسية للدولة في هذه المرحلة العصيبة مع تشجيع الابداع والمجهود الفردي. 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء