انطلقت يوم الجمعة 4/9/2020 من دبي وعلى مدار يومين، فعاليات "المؤتمر الافتراضي للدورة الثالثة للقمة العالمية للصناعة والتصنيع".

وأكد الدكتور معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية من خلال رؤية القيادة الرشيدة في التركيز على الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لتعزيز نمو الصناعات الوطنية والارتقاء بتنافسيتها وتعزيز مساهمتها في زيادة القيمة المحلية المضافة وتنويع الاقتصاد. جاء ذلك خلال مشاركته في رئاسة الدورة.

وأضاف معاليه "إدراكاً لأهمية دور التكنولوجيا في تعزيز نمو قطاع الصناعة، أسست القيادة الرشيدة في دولة الإمارات وزارة للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة تشمل مهامها الأساسية تنمية الصناعات الوطنية وزيادة المرونة والتنافسية وتعزيز القيمة المحلية المضافة والمساهمة في تسريع التنوع الاقتصادي.

وتابع: «أن ابتكارات التكنولوجيا الحديثة في صميم مهام الوزارة التي ستعمل على الاستفادة منها للارتقاء بالأداء الصناعي وتعزيز التكامل بين مختلف القطاعات بصورة أفضل".

يذكر ان القمة العالمية للصناعة والتصنيع شارك بها ا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ولي يونغ، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) والرئيس المشارك للقمة، ومجموعة من القادة العالميين وصناع السياسات وعدد كبير من الرؤساء التنفيذيين والخبراء بهدف عقد حوار عالمي لمناقشة أبرز القضايا المؤثرة في القطاع الصناعي.

وتعنى القمة بإعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي فيما بعد أزمة كورونا التي خيمت على العالم أجمع لتصبح تقنيات الثورة الصناعية الرابعة أملاً بعصر جديد من النمو.

وتمكنت القمة منذ انطلاقتها من توجيه تركيز العالم إلى كيفية توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة كأداة لاسترجاع النشاطات الاقتصادية وإعادة صياغة سلاسل التوريد.

المصدر: وكالات الانباء العربية

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء