أكد معالي بندر الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية، أنه يجري الان العمل على إطلاق مشروع "صنع في السعودية" لتحفيز الصناعات الوطنية، وتحفيز المستهلكين للإقبال عليها، مشيرا إلى أن الصناعة السعودية ذات جودة عالية اليوم.

وأوضح الخريف أن الثورة الصناعية الرابعة تعد فرصة أمام المملكة لتستغلها، وهي تمتلك أهم المقومات، التي تساعدها على ذلك ومن أبرزها شباب وشابات الوطن.

وأشار إلى أنه يجري العمل اليوم في منظومة الصناعة على تحفيز الاستثمار الخارجي في القطاع الصناعي، وجذب رؤوس الأعمال للاستثمار في السعودية، مؤكدا "أمامنا فرص كبيرة وواعدة نعمل على استغلالها والاستفادة منها".

وذكر أن القطاع الصناعي هو عصب النمو الاقتصادي، مشيرا الى ان رؤية المملكة، قد وضعت خططا شاملة واستراتيجية للنهوض بالصناعة والتعدين والخدمات اللوجستية، مبينا أن المملكة تمتلك جميع المقومات، لتكون دولة رائدة في القطاع الصناعي كالبنية التحتية، والقدرات البشرية، والموقع الجغرافي، الذي يتميز أيضا بالثروات الطبيعية.

وكشف عن تبنى إيجاد مسار جاذب للأفكار في منظومة الصناعة، وتحويلها إلى مشاريع صناعية، سواء عبر التخطيط وعمل دراسات الجدوى أو توفير التمويل اللازم، مشيرا إلى أنه يجري العمل على تطوير أفكار شباب وشابات سعوديين وتحويلها لمشاريع، بعد تقييمها والتأكد من جدواها الاقتصادية.

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
                 

 باقي الشركاء