أعلنت وزارة الصناعة عن قيام أول مسح لقطاع صناعة الألبان بالسودان خلال الأيام القادمة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) وعدد من الجهات ذات الصلة بتكلفة تمويل تقدر ب(62) ألف دولار.

وأكدت وزيرة الصناعة المكلف معالي.بتول عباس عوض علام خلال ترؤسها مؤخرا بالوزارة اجتماعا أن المشروع المقرر له أن يكتمل بنهاية يونيو 2022 يستهدف أربع ولايات تشمل (الخرطوم، شمال كردفان، النيل الأبيض، الجزيرة ) موضحة أن المشروع يأتي ضمن أولويات قطاع الصناعات الغذائية التي تقدمت بها الوزارة لمنظمة اليونيدو للتخفيف من آثار جائحة كورونا كوفيد19 كمساهمة لقطاع صناعة الألبان، مبينة أن الوزارة أجرت دورة تدريبية حول سلامة الأغذية في الألبان.

وقال الممثل المقيم لليونيدو بالخرطوم د.محمد سيد عبد المؤمن إن المشروع عبارة عن دراسة تقييمية لقطاع صناعة الألبان في السودان، معربا عن أمله أن تسهم توصياته ونتائجه على تحسين جودة المنتج والخروج به من الريف إلى الأسواق القومية كمنتج يمكن أن يضمن في سلاسل القيمة العالمية كإضافة حقيقية للناتج القومي للبلاد خلال المرحلة القادمة. وكشف عن شراكات أخرى تقوم بها اليونيدو تتعلق بنقل مهارات التكنولوجيا لقطاع صناعة الألبان في السودان مع عدد من الدول الأخرى. وأضاف أن اليونيدو تعمل على تضمين قطاع صناعة الألبان في كل مراحل سلاسل القيمة للمنتجات الزراعية.
المصدر: وكالة الأنباء السودانية

عقدت اللجنة المشتركة الجزائرية-التونسية مؤخرا اجتماعها للتعاون في مجال الطاقة والمناجم، برئاسة كل من معالي وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب ومعالي وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم التونسية نائلة القنجي. بمشاركة ممثلين عن الوزارتين الجزائرية والتونسية والشركات الناشطة في هذا القطاع، لبحث تطوير التعاون الثنائي في مجال الطاقة والمناجم.

وفي تصريح للصحافة على هامش هذا اللقاء، أكد عرقاب أن الاجتماع كان مناسبة للوقوف على مستوى التعاون في القطاع. وحوصلة كل ما تم انجازه منذ الاجتماع الأول للجنة المنعقد بتونس في 2018.

وخلال هذا الاجتماع، تم التوقيع على محضر محادثات للتعاون في الطاقة والمناجم, بهدف تبادل الخبرات والمعارف في ميادين المحروقات واستغلال الكهرباء والمناجم. وكذا استغلال وتحويل الفوسفات والطاقات المتجددة حسب الوزير الذي أشار إلى أن الطرفان سيتواصلان من أجل تجسيد ما اتفق عليه ميدانيا في أقرب الآجال.

من جهتها، اعتبرت وزير الصناعة والطاقة والمناجم التونسية، أن المحادثات التي جرت بين الوفدين الجزائري والتونسي ستسمح بالمضي قدما نحو الشراكة والتكامل مع الشقيقة الجزائر في كل القطاعات خصوصا في القطاعات الحيوية والإستراتيجية على غرار الطاقة والمناجم والصناعة والفلاحة لما لها من دور في خدمة الشراكة المربحة للبلدين من جهة والحد من التأثيرات الاقتصادية والتحولات في المناخ العالمي (اقتصادي، بيئي، طاقي، غذائي) من جهة أخرى”.

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية

برعاية العاهل الاردني جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله، تم يوم الاثنين 6/6/2022، إطلاق رؤية التحديث الاقتصادي – إطلاق الإمكانات لبناء المستقبل، التي تمثل خريطة طريق وطنية عابرة للحكومات بمعايير طموحة وواقعية.

وتشمل الرؤية، التي ستنفذ عبر ثلاث مراحل على مدى عشر سنوات، 366 مبادرة في مختلف القطاعات، وتندرج تحت ثمانية محركات تركز على إطلاق كامل الإمكانات الاقتصادية والمولدة لفرص التشغيل والعمل.

وتأتي أهمية الرؤية لاستيعاب تحدي توفير مليون فرصة عمل جديدة للأردنيين خلال العقد القادم، من خلال تحديد محركات التشغيل والنمو الاقتصادي، ويتطلب تحقيقها جلب استثمارات وتمويل بنحو 41 مليار دينار على مدى السنوات العشر، ويُتوقَّع أن يتمّ استقطاب الغالبية العظمى من هذه الاستثمارات من القطاع الخاص، بما في ذلك الاستثمار الأجنبي المباشر ومشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

ووفقا للرؤية، فسيكون للابتكار والريادة دورٌ أساسيّ في تحقيق إمكانات التنمية وتعزيز رأس المال البشري بكفاءة وإنتاجية عاليتين، وتركز على أهمية تطوير تعاون الأردن مع شركائه التنمويين بطريقة أكثر فعالية لتوجيه خبراتهم ومواردهم نحو المجالات الواعدة للنمو والتنمية في المستقبل.

وتستهدف الرؤية، التي تأتي في سياق التحديث الشامل للمسارات السياسية والاقتصادية والإدارية، رفع ترتيب الأردن بصورة ملموسة في مؤشرات الازدهار ومؤشرات التنافسية والاقتصادية العالمية، وتحسين رضا الأردنيين عن مستوى معيشتهم.

وتقوم رؤية التحديث الاقتصادي على ركيزتين، تتمحور الأولى حول رفع مستويات النمو المستدام والشامل من خلال إطلاق كامل الإمكانات الاقتصادية للمملكة، في حين تتمحور الثانية حول المجتمع، مستهدفةً النهوض بنوعية الحياة للمواطنين لضمان مستقبل أفضل. وتتشارك الركيزتان بخاصية الاستدامة.

المصدر: وكالة الأنباء الأردنية

من بين شركائنا...

             
                             
               
                             
             
                             
               

 باقي الشركاء